عيادات لعلاج قلة الذوق !

عيادات لعلاج قلة الذوق !

عيادات لعلاج قلة الذوق !

ـ أسماء محمد مصطفى

كيف يحتمل البعض قلة ذوقه او انعدامه في التعامل مع الآخرين ؟ 
وكيف لايشعر بما يثيره فيهم من نفور واشمئزاز لاسيما إذا كانوا ينبهونه الى خطئه السلوكي معهم ؟!
نتساءل ، ونحن مرغمون على التعامل أحياناً مع أناس يفتقرون الى الذوق في نواح مختلفة ، فقد يجهل بعضهم توخي الدقة والذوق في استخدام المفردة او النبرة او التصرف ، فبدلاً عن أن يطلب أحدهم منك شيئاً بلطف ، تراه ينظر اليك بتهكم او غضب كأنك تابع او عبد لديه .
ويحاول البعض سحب الشيء عنوة من بين يديك وكأنه ملك له وأنت سلبته إياه ، كأن تكون متفوقا وأثار تفوقك سخطه وغيرته وحسده وبدأ يحاول النيل من شخصك عن عمى قلب وعقل ، محاولاً إسقاط غروره اوخوائه اوضعفه عليك ، وقد تكون رؤية البعض لك ولإنجازك نتاج انطباع سلبي مسبق خلّفَه سواك ومع ذلك يسقطه عليك بلا موضوعية وكأنك بالضرورة تشبه ذاك الذي خلّفّ لديه الانطباع .
او تراه يحشر أنفه في شؤونك الشخصية التي لايحق له التدخل فيها لكن صفاقته تسمح له بأن يتطفل ويملي عليك ماتفعل مع أنه ليس ضمن دائرة علاقاتك الشخصية التي تجيز الاستشارة والتدخل ، فتراه ينتقد بأسلوب غير لائق امراً غير مقبول في نظره هو ، بعد أن أجازت له قلة ذوقه الحشرية .
وتدفع قلة ذوق البعض الى محاولة فرض حالة ما عليك مع أنها تخصه ولاتخصك ، وربما يكلمك بخشونة تنم عن عدوانية مهما كلمته بلطف وعاملته برفق .
وتجيز قلة الذوق لدى البعض الامتناع عن قول كلمة شكراً إذا أسديت له خدمة ، وقد تكون كلمة الشكر عنده آنية وابنة لحظتها ، إذا قالها ، يغيب معناها الحقيقي بعد انتهاء المصلحة .
ويزيد الطين بلّة إذا ما طلب أحدهم منك خدمة ، ولم تستطع إنجازها لسبب ما خارج عن إراداتك ، حينئذٍ عليك التفكير بسبيل ينقذك من سلاطة لسانه وسوء فهمه وتفسيره وتخيلاته المَرَضية .
أمور وسلوكيات كثيرة حولنا تفتقر الى الذوق في التعامل مع الإنسان والمكان معاً ، ابتداءً بالكلام الذي يأتي في غير محله والخشن والمنطوي على عنف وعدوانية والمتضمن فحشاً على مسمع الناس من غير مراعاة لاخلاقياتهم ، مروراً بالتجاوز على حقوق الغير ، والتصرف غير اللائق في مكان عام او محل عمل ، او طلب حاجة او خدمة بطريقة فجة ، او مضغ علكة بطريقة رخيصة ، او البصق على الأرض ، او رمي النفايات عشوائيا ، او تنظيف واجهة الدار مع تكديس الأوساخ عند وجهة بيت الجار ، عن عمد او إهمال او جهل ، وصولاً الى التقليل من احترام الآخرين او المكان الذي يجمعهم .. الخ من السلوكيات التي لاتعد ولاتحصى والدالة على قلة الذوق لدى البعض ، ممن لم يحصلوا على تنشئة أسرية واجتماعية سليمة .
وأزاء ذلك ، ربما تسأل :
ألا توجد عيادات لعلاج قلة الذوق ؟!

http://elsada.net/6212

 

البحث

آخر المواضيع

صحافيات مبدعات في ذاكرتي / أبو دريد الزويني

(التفاصيل...)

عبر مجلتها مشرقات / عكاب سالم الطاهر

(التفاصيل...)

مجلة مشرقات ..آفاق في عالم المرأة / جريدة الزمان

(التفاصيل...)

العدد الثالث من مجلة مشرقات

(التفاصيل...)

صناعة الجمال / برهان المفتي

(التفاصيل...)

24 ساعة

صوت و صورة

أسماء محمد مصطفى في ضيافة برنامج الحكاية من البداية ،الجزء 1

(التفاصيل...)

أسماء محمد مصطفى في ضيافة برنامج الحكاية من البداية ـ الجزء 2

(التفاصيل...)

من قلبي كلمة .. من عقلي أخرى

(التفاصيل...)

مجموعة Sama Asma للإكسسوارات 4

(التفاصيل...)

مجموعة Sama Asma للإكسسوارات 3

(التفاصيل...)

صفحة الفيسبوك

آخر التغريدات

الإشتراك عبر البريد الإلكتروني

قم بإدخال بريدك الإلكتروني لتصلك جميع مستجدات الموقع. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت.